تمبلر ميم

ذات طموحات تعانق السحاب ,مدمنة انترنت ,ومتعلقة بعائلتها وصديقاتها حد الثمل ,وتعشق التجديد وكسر الروتين ,هذه هي بروف مريم أو ميم كما تحب أن تُنادى ()

اذكار اليوم و الليلة


bayan-ahmed:

_




“سمع الله لمن حمده” ، “ربنا ولك الحمد” 

السمع ثم الحمد….! 
لماذا هذا الترتيب الذي يفوق ترتيب عقلنا البشري ؟! 


حيث أنّ الطريقة المنطقيّة لإدارة الحوار ، هي أن نقول : ربنا لك الحمد. ثم يقول الله لنا: سَمِع الله لمن حمده.

لكنّ الله هنا يُخبرنا أنه يفوق المنطق ، والتوقع ، وطرق تفكير العقل البشري طينيّ الأصل..!


أدهشني هذا الترتيب لأول مرة في صلاتي ، فظللتُ شاردة الذهن حتى أنهيتها وأنا أقلّبها في زوايا عقلي الضعيف..!


يارب كيف ذاك؟ علّمني…!!


هو يُخبرنا أنّه يسمعنا قبل أن نقول ، ويستجيب قبل أن ندعو “”()

أدهشني حنان الرب على عباده الضعفاء☁🍃

أنّه معنا ، بداخلنا و حولنا رغم أنّه فوق العرش وفوق سماواته العُلى ، إلا أنّه يعلم بماذا نفكّر و ماذا نريد أن نقول وما سنقول قبل أنْ نقول……


يعلم أمنياتنا و أحلامنا ، وفتافيت الكلمات التي تتقافز بداخلنا وندسّها

هو الواحد الأحد الذي يعلم السّر وأخفى ، وما الذي يكون أخفى من السّر سبحانك ، سبحانك ، 

سبحانك يا من تسمع لمن يحمدك من فوق عليائك قبل أن يحمدك…

أتسمع نبضي الآن وهو يهمس دون صوت يُتمتم لك وحدك: “أحبّك ياربّ فأحبّني”



أثق أنك تسمعه يا ألله ، فَأجِب ؛ كي يَسعد ، فأسعد”:🌿


لـِ هبة البشير

bayan-ahmed:

_


“سمع الله لمن حمده” ، “ربنا ولك الحمد” 

السمع ثم الحمد….!
لماذا هذا الترتيب الذي يفوق ترتيب عقلنا البشري ؟! 


حيث أنّ الطريقة المنطقيّة لإدارة الحوار ، هي أن نقول : ربنا لك الحمد. ثم يقول الله لنا: سَمِع الله لمن حمده.

لكنّ الله هنا يُخبرنا أنه يفوق المنطق ، والتوقع ، وطرق تفكير العقل البشري طينيّ الأصل..!


أدهشني هذا الترتيب لأول مرة في صلاتي ، فظللتُ شاردة الذهن حتى أنهيتها وأنا أقلّبها في زوايا عقلي الضعيف..!


يارب كيف ذاك؟ علّمني…!!


هو يُخبرنا أنّه يسمعنا قبل أن نقول ، ويستجيب قبل أن ندعو “”()

أدهشني حنان الرب على عباده الضعفاء☁🍃

أنّه معنا ، بداخلنا و حولنا رغم أنّه فوق العرش وفوق سماواته العُلى ، إلا أنّه يعلم بماذا نفكّر و ماذا نريد أن نقول وما سنقول قبل أنْ نقول……


يعلم أمنياتنا و أحلامنا ، وفتافيت الكلمات التي تتقافز بداخلنا وندسّها

هو الواحد الأحد الذي يعلم السّر وأخفى ، وما الذي يكون أخفى من السّر سبحانك ، سبحانك ،

سبحانك يا من تسمع لمن يحمدك من فوق عليائك قبل أن يحمدك…

أتسمع نبضي الآن وهو يهمس دون صوت يُتمتم لك وحدك: “أحبّك ياربّ فأحبّني”

أثق أنك تسمعه يا ألله ، فَأجِب ؛ كي يَسعد ، فأسعد”:🌿


لـِ هبة البشير

اليوم الخامس والعشرون
رمضانُ و رحلة الآخرة

أرأيت أخي كيف انقشعت أيام رمضان بين ناظريك؟ وكيف تصرّمت أيامه بين يديك؟
هكذا الحياة .. وهكذا دربُ السّيرِ إلى الله
يوماً مّا ستلقي عصَا الترحال، وتقتربُ من خطّ النهاية
لم يتبقّ إلا خمسة أيامٍ على العيد، لمن كان بالطاعة سعيد
خمسة أيّام .. تنسلخ كشعرة، وتختفي كضوء
خمسة أيّام .. تصبح في نهار أوّلها .. وبعدة مدّة تغربُ شمس آخرها
خمسة أيام .. قد تعوّضُ ما فات .. وقد تزيدكَ حسَرات
وتذكر: “يا ابن آدم .. إنما أنت أيّام، إذا ذهبَ يومك، ذهبَ بعضُك”.

– محمد القرعاني (via alqarany1)

“اللهم جمّلني بـ قلب رحيم وعقل حكيم و نفس صبوره ، يارب إجعل بسمتي عاده و حديثي عباده و حياتي سعادة و خاتمتي شهادة ..”

– (via bandar-khader)

^ أعلى الصفحة